اللجنة العلمية المكلفة بمتابعة فيروس كورونا هي “المخولة بإعطاء الضوء الأخضر لرفع الحجر الصحي”

 أكد وزير الاتصال الناطق الرسمي للحكومة، عمار بلحيمر، يوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة أن اللجنة العلمية المكلفة برصد ومتابعة فيروس كورونا، هي ” المخولة بإعطاء الضوء الأخضر لرفع الحجر الصحي أو الإبقاء عليه”.

وقال السيد بلحيمر في حوار أجراه مع يومية الخبر أن ” اللجنة العلمية المكونة من خيرة الأطباء والاخصائيين هي المخولة دون غيرها بإعطاء الضوء الأخضر لرفع الحجر الصحي أو الإبقاء عليه ” مبرزا في نفس السياق أن رفعه مرتبط ب”مدى احترام المواطن لإجراءات الحجر والالتزام بتدابير الوقاية منها ارتداء الكمامة الذي أصبح الزاميا منذ اليوم الأول من عيد الفطر تنفيذا لقرار مجلس الحكومة المنعقد في 20 ماي الفارط ” .

وذكر أن الالتزام بارتداء الكمامة هو” تنفيذ لأوامر رئيس الجمهورية من باب الحرص على صحة وسلامة المواطنين في اطار الحد من تفشي وباء كورونا”، مشيرا الى ان المخالفين لهذا الاجراء ” سيتعرضون لعقوبات صارمة ولا مجال للتساهل أو التردد في حماية صحة المواطنين”.

وأضاف في هذا الاطار أن الحكومة ” وفرت كافة الإمكانيات بأسعار معقولة ” كما أشار الى المواطنين الذين بادروا بتوفير العديد من وسائل الوقاية المحلية وهو يعبر –كما قال –عن ” روح التضامن المألوفة عند الجزائريين”.

كما أوضح السيد بلحيمر أن ما قدمته الدولة الجزائرية لمواطنيها في مجابهة هذا الوباء “يمكن ان يدرس كاستراتيجية للمواجهة والتصدي لهذه الجائحة او غيرها ” مشيرا الى أن مؤسسات الدولة تجندت منذ البداية” ماليا وصحيا وخدماتيا ” مضيفا أن تكفل الدولة كان ” دائما ومتواصلا على الصعيد الداخلي والخارجي ” من خلال توفير كافة الظروف لإعادة المهاجرين “مجانا” مع توفير الرعاية الصحية “دون انقطاع “.